الدولة الحمدانية. - للأذكياء - Lilazkia

الأحدث

2019-09-06

الدولة الحمدانية.


الدولة الحمدانية هي دولة إسلامية أسسها بنو حمدان حكمت مدينتي الموصل وحلب، وامتدّ نفوذها حتى ضمّت مساحاتٍ واسعة شملت بلاداً وقُرى الشّام والفرات منذ عام 890م حتى عام 1004م ولمع نجم دولتهم الحمدانيّة في عهد مؤسس تلك السلالة حمدان بن حمدون.

ينتمي الحمدانيّون إلى قبيلة تغلب بن وائل، وهي إحدى القبائل العربيّة التي كانت تسكن أرض الجزيرة السوريّة إلى الشمال الشرقي منها.

الدولة الحمدانية



تأسيس الدولة الحمدانية:

استغلّ الحمدانيّون وضعف الدولة العباسيّة، فاستقلوا بدولتهم التي كانت في الموصل عام 229ه، وفي مدينة حلب، وانضمت إليها القبائل العربيّة المقيمة في الجزيرة السوريّة ووادي الفرات وعلى أطراف بادية الشام. فور استقلالها.
في عام 944م ، اخذ الحمدانيّون مدينة حلب من أيدي الإخشيديين، وانتقلوا إليها وجعلوها عاصمةً لهم، وعُيين سيف الدولة الحمداني أميراً وحاكماً عليها.



حرب الدولة الحمدانية مع الروم:

كانت الدولة الحمدانيّة التي تتمتع ببعض النفوذ والقوّة في عاصمتها مدينة حلب مجاورة للدولة البيزنطيّة، التي كان مقرّها في جنوب آسيا الصغرى، فقام أمير حلب سيف الدولة الحمداني بالتصدّي لها ، حيث كان عهد سيف الدولة متميزا بكثرة المواجهات والحروب التي انتصر في بعضٍ منها،
كان سيف الدولة معاصر  لأقوى إمبراطورين بيزنطيين، هما الإمبراطور نقفور فوفاس والإمبراطور حنا شميشق، وتمكّن فوفاس  من الاستيلاء على حلب، فدمّر قصر سيف الدولة وأحرقها، لكنّ سيف الدولة قام بجمع قوّاته، وحاول طرد جيش نقفور، لكنّ جيش نقفور استطاع الصمود وهزم  جيش سيف الدولةِ هزيمةً كبيرة بعد انتصاره عليهم، وفي عهد الإمبراطور حنا شميشق الذي استولى على بيت المقدس بدون أية مواجهةٍ من الحمدانيين، وبقيت  في أيديهم حتى قام صلاح الدين الأيوبي بتحريرها.



سقوط الدولة الحمدانية:

بعد وفاة سيف الدولة الحمداني ضعفت الدولة الحمدانيّة ، وانتشرت في البلاد المنازعات الداخليّة بين الحمدانيين الأبناء، مع عدم تمكّن الخلفاء من التصدّي لهجمات للفاطميين، الذين تمكّنوا في النهاية من السيطرة على مدينة حلب عام 1003م.

بواسطة محمد أيمن هاروش.