علم الأرصاد الجوية (علم الظواهر الجوية). - للأذكياء - Lilazkia

الأحدث

2019-10-14

علم الأرصاد الجوية (علم الظواهر الجوية).


هوالعلم الذي يهتم بدراسة فيزيائية الجو وكيميائيته وحركته وما ينتج عن ذلك من أشكال وأنماط من الحالات الجوية المتكررة على ذاك المكان أوهذا المكان خلال فترة زمنية محددة.

علم الأرصاد الجوية


اهتمام علم الأرصاد :

يهتم علم الأرصاد بدراسة الظواهر الجوية وتقلباتها والتي تؤثر على على حياة الإنسان والنبات والحيوان والتي تتم في نطاق الغلاف الجوي المحيط بالكرة الأرضية.


مجال دراسة الأرصاد الجوية ضمن الغلاف الجوي: 


وكما علمنا أن الغلاف الجوي يمتد حتى 1000كم إلا أن علم الأرصاد الجوية لم يبلغ في معالجته العلمية كل هذه المسافةوإنما تقتصر دراسة هذا العلم على الجزء السفلي من الغلاف والتي تترك فيه الظواهر الجوية آثارها على سطح الأرض بشكل مباشر أو غير مباشر غير أنه من خلال بعض الوسائل الرصدية الذي تم فوق ارتفاعات كبيرة جداً والذي تمكن من تقديم معلومات عن الأجزاء العليا من الغلاف الجوي ومن ثم تطور ذلك الجزء الذي يوليه علم الأرصاد الجوية اهتمامه مع التطور الكبير لوسائل رصدالأجزاء العليامن الغلاف الجوي والكشف عن العلاقة بين ما يجري من ظواهر جوية عند سطح الأرض وتلك الحركات الجوية في الأجزاء المرتفعة من الغلاف الجويولا سيما طبقة الستراتو سفير .

وإن المجال الذي يحظى باهتمام علم الأرصاد الجوية يكاد يكون محصورا بين طبقتي التروبوسفير والستراتوسفير بسماكة تصل إلى 55كم تقريباً.

إن علم الأرصاد الجوية لا يتوقف عند إظهار حركية الجو وخصائصه الفيزيائية والكيماوية بل يتعداها إلى الكشف عن أنماط الجو وظواهره المتكررة في زمان ومكان محدد ومن ثم تحديد قيمها وتفسير ألية نشأتها وتطورها ومن ثم تقدير ما ستكون عليه الحالة الجو ية في الأيام القادمة .

فاليوم وكما نرى أن التنبؤ الجوي جزء أساسي من اهتمامات علم الأرصاد الجوية ولا يمكن عزله عن مناحي الحياة المختلفة وعلى سطح الكرة الأرضية لما للطقس (الأحوال الجوية لفترة محددة ) من تأثير مباشر على الإنسان والحيوان والنبات .

لذلك نجد محطات الرصد الجوي منشرة فوق سطح الأرض وذلك لقياس عناصر الطقس من درجة الحرارة والرطوبة الجوية والرياح والضغط تلجوي والتهطال بكافة أنواعه وأنواع السحب ومدى الرؤية والتبخر .


أقسام علم الأرصاد الجوية : 

يقسم علم الأرصاد الجوية إلى:

• علم الأرصاد الجوية الطبيعي : ويهتم بدراسة الجو وتركيبه وأهم المظاهر الجوية والأمواج الصوتية وما يتعلق بفيزيائية الجو وكميائيته .

• علم الأرصاد الشمولي : يهتم بدراسة الحرارات الجوية وتحليلها بمقاييس كبيرة وذلك لتحديد سلوك الجو والتنبؤ بالأحوال الجوية القادمة .

• علم الأرصاد الجوي الدينامي : ويهتم علم الأرصاد الجوي الدينامي بدراسة حركة الهواء والظواهر الناتجة عنها .

• علم الأرصاد المكروي " يهتم بدراسة الجزء الأسفل من الجو أي من مستوى سطح الأرض حتى إرتفاع بضعة أمتار .

• علم الأرصاد التطبيقي : يدر علم الأرصاد التطبيقي الأثار الناتجة عن فعل الظواهر الجوية المتعددة في الجوانب البيئية المختلفة وتقديم الخدمات وذلك للتقليل من الآثار السلبية للظواهر الجوية ولهذا نجد لعلم الأرصاد الجوي التطبيقي عدة فروع هي :

1-الأرصاد الجوية الزراعية .

2-الأرصاد الجوية للملاحة الجوية .

3- الأرصاد الجوية للملاحة البحرية .

4-الأرصاد الجوية الطبية.

5-الأرصاد الجوية العسكرية .


ظهور علم الأرصاد الجوية : 


يعتبر أول ظهور لدراسة أحوال الجو كانت في عام 440 ق.م من خلال كتاب هيردوت بعنوان (تاريخ الطقس والرياح الموسمية ) وفي الدولة الإسلامية نتيجة التطور العلمي ظهر علماء بالأحوال الجوية منهم المسعودي والبيروني وابن خلدون وإخوان الصفا.

وكذلك تطور التجارة عند العرب أدت إلى دراستهم الأحوال الجوية بشكل مفصل وبقي غلن الأرصاد الحيوية يعتمد على التخمين حتى ظهور أجهزة القياس الأساسية كميزان الحرارة ومقياس الضغط ومقياس الرطوبة و مقياس الرياح وغيرها .