العبيدييون ودولتهم - للأذكياء - Lilazkia

الأحدث

2019-10-15

العبيدييون ودولتهم

أصلهم:

ينتسب العبيديون إلى عبيد الله بن ميمون القداح بن ديصان البوني من الأهواز, وهو مجوسي من أشهر الدعاة السريين الباطنين الذين عرفهم التاريخ, ومن دعوته هذه نشأت دعوة القرامطة.

العبيديون


دعوتهم:

وعندما هلك عبيد الله قام بدعوته السرية ابنه أحمد, وبعد هلاك أحمد تولى قيادتها ولده حسين, ثم تولها أخوه سعيد بن أحمد, واستقر سعيد (بالسَلَمِيَّة) التي تقع في حمص, واستمر في نشر هذه الدعوة حتى استفحل أمرها وأمره, ومن ثم حاول الخليفة المكتفي بالله اخماد دعوته والقبض عليه لكنه هرب إلى المغرب حيث بشَّر له دعاته فيها.

دولتهم:

 وسانده دعاته ودعموه وحاربوا من أجله حتى انتصر على الأغالبة ونال حكم المغرب, ولقب بعُبيد الله المهدي, وادعا أن أصله يعود إلى آل البيت وانتحر إمامتهم وجعلوا اسم دولتهم الدولة الفاطمية نسبة لفاطمة الزهراء رضي الله عنها وهم لا علاقة لهم بها وهي منهم براء.

فبدأ حكم العبيدين في المغرب في عام 296 هجري ثم سيطروا على مصر في عام 358 للهجرة ثم استولوا على الشام فأصبحوا بذلك أكبر قوة في العالم الإسلامي.

الحاكم بأمر الله:

وكان الحاكم بأمر الله من أبرز حكُّام الدولة العبيدية الذي ادَّعا الألوهية, ونشر دعاته في كل مكان في  الدولة ينشرون عقائدهم المجوسية مثل الحلول والتناسخ, وكانوا يزعمون أن روح القدس انتقلت من آدم عليه السلام إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه ثم انتقلت روح علي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى الحاكم بأمر الله.

دعاتهم:

ومن أبرز الذين دعوا إلى الحاكم بأمر الله محمد بن اسماعيل الدرزي المعروف "بأنو شتكين", ومثله حمزة بن علي بن أحمد الزوزني وهو فارس من مقاطعة "زوزن", وجاء إلى القاهر لتنفيذ مهمته ألا وهي نشر دعوة  ألوهية الحاكم بأمر الله.

علاقتهم بالقرامطة:

ومن الظاهر أن القرامطة كانوا موالين للدولة العبيدية في بداية أمرهم, وبقوا على انتمائهم لها طوال فترة حياة قائدهم الحسن بن بهرام, وقد أثبت المعز لدين الله هذا الولاء في رسالة كان قد وجهها إلى الحسن بن أحمد القرمطي, لكن بسبب الخصومة والمنافسة بين الطرفين نشب خلاف بينها فتفرقوا.

نهايتهم و علاقة الدروز بهم:

وبقيت هذه الدولة الباغية تروع المسلمين وتخوفهم حتى جاء البطل صلاح الدين الأيوبي فأراحنا وخلصنا منهم في عام 568 للهجرة.   وبعد إبادتهم عسكريا بقي لهم أثر فكري في الشام وذلك بنشأة فرقة تحت مسمى "الدروز" تعتقد باعتقادات العبيديين .



بواسطة: محمد أيمن هاروش