الخصائص العامة لطبقات الغلاف الجوي . - للأذكياء - Lilazkia

الأحدث

2019-10-11

الخصائص العامة لطبقات الغلاف الجوي .


الغلاف الجوي :هو ذلك الطبقات التي تحيط بسطح الأرض والتي تتكون من مجموعة من الغازات الممتدة من سطح الأرض وحتى إرتفاع 1000 كم ولولا هذا الغلاف لانعدمت الحياة على سطح الأرض فهو من يقوم بحماية الأرض من النيازك والشهب القادمة من الفضاء الخارجي من خلال إحاطته التامة لها وحرق هذه الشهب والنيازك قبل وصولها إلى سطح الأرض وأهميته الحقيقية تكمن من أنه أساس الحياة على الأرض فاذا انعدم الغلاف الجوي انعدم الهواء المسؤول عن الظواهر الجوية المختلفة وكذلك اختفاء الأوكسجين الضروري لحياتنا وحياة جميع الكائنات على سطح الأرض .

الغلاف الجوي


أهم مركبات الغلاف الجوي : 

يتكون الغلاف الجوي من مجموعة من الغازات تتبادل التأثير فيما بينها بعمليات غاية بالتعقيد وكذلك تتأثر هذه الغازات بالشمس ونواتج العمليات الحيوية للكائنات الحية وأهم تلك الغازات :


• النيتروجين (N2): %78 من مكونات الغلاف الجوي وهو أعلى نسبة من باقي مكونات الغلاف .

• الأوكسجين(O2) : %21 من الغلاف الجوي .

• الآرغون (Ar) : %0.9

• ثاني أوكسي الكربون (Co2) : %0.03
وأما باقي الغازات فهي قليلة بالموازنة مع الغازات السابقة ولا تتعدى نسبتها 0.07%وهي الأوزون والكبريت والميثان والهيدروجين وبعض الملوثات المختلفة .


أهم طبقات الغلاف الجوي :

تم تقسيم الغلاف الجوي إلى أربع طبقات تختلف عن بعضها باختلاف الضغط والحرارة ولكل طبقة من هذه الطبقات خصائص مميزة لها .

الطبقة الأولى التروبو سفير: 

وهي الطبقة السفلى وهي ممتدة من سطح الأرض حتى ارتفاع 12كم وتختلف سماكتها حيث بلغت 16 كم عند خط الأستواء بسبب الحرارة المرتفعة بينا لم تتجاوز 8كم في القطبين بسبب البرودة وتتميز هذه الطبقة بما يلي :

• تحدث في هذه الطبقة جميع التقلبات الجوية وذلك بسبب تسخن الهواء الملامس للأرض ثم يرتفع للأعلى لأن كثافة الهواء الساخن أقل من كثافة الهواء البارد فيصعد للأعلى محملا ببخار الماء ونتيجة لانخفاض حرارته أثناء صعودة يتكاثف بخار الماء ونتيجة هذه البرودة تتشكل حبات المطر وتسقط على أسكا مختلفة حسب درجة حرارتها ويعود إلى الأرض وهذه الدورة تسبب القلبات الجوية .

• ان المسافة الكبيرة في هذه الطبقة عن سطح الأرض قلت الحرارة لذلك نجد انخفاض كبير في درجات الحرارة على قمم الجبال المرتفعة .

•%75من إجمالي الكتلة الغازية في الغلاف الجوي تحتويه هذه الطبقة وهي أكثر الطبقات الجوية كثافة .

• تحتوي هذه الطبقة على مجمل كمية الماء الموجودة في الغلاف الجوي على شكل رطوبة وبخار ماء.

• تصل هذه الطبقة إلى منطقة التوقف أي إلى حد الثبات في درجات الحرارة .ونتيجة ارتفاع درجات الحرارة ينحبس الهواء في الطبقة الجوية الأولى .

الطبقة الثانية الستراتو سفير:

فهي تبدأ من طبقة التروبوسفير وتمتد حتى ارتفاع 50 كم وأهم ما يميز هذه الطبقة :

• تتحرك الرياح في طبقة الستراتوسفير بشكل أفقي ( الرياح الأفقية).

• تحتوي هذه الطبقة على كميات كبيرة من غاز الأوزون لذلك توجد فيها طبقة الأوزون .

• لا يحدث تقلبات جوية في هذه الطبقة وتعتبر طبقة مستقرة فهي من أهم الطبقات للملاحة الجوية

• ترتفع الحرارة في هذه الطبقة نتيجة امتصاص الأوزون لأشعة الشمس فوق البنفسجية .

• وبما أن كثافة الهواء منخفضة وفي هذه الطبقة فترتفع الحرارة بشكل كبير وملحوظ بمجرد امتصاص خفيف لأشعة الشمس .

الطبقة الثالثة الميزوسفير: 

وهي الطبقة الثالثة ومن طبقات الغلاف الجوي وتبدأ من 50 كم وتنتهي عند 80 كم أي من الستراتوسفير وحتى طبقة الثيرموسفير وتتميز:

• وهي أبرد الطبقات الجوية فالحرارة تنخفض في هذه الطبقة أكثر من القطب المتجمد الجنوبي حيث تقل الحرارة 100 درجة مئوية عن الطبقة الثانية .

• لشدة البرودة في هذه المنطقة وتتكون سحب ثلجية داخلها وتبدأ هذه السحب بعد غروب الشمس مضيئة نتيجة انعكاس أشعة الشمس عليها وتظهر أشكال رائعة تسمى بالغيوم الليلية .

• تحترق في هذه الطبقة النيازك التي تحول الدخول إلى سطح الأرض وتبدو على شكل شهب أثناء احتراقها .

الطبقة الرابعة الثيرموسفير : 

وهي آخر طبقات الغلاف الجوي وتسمى بطبقة الغلاف الحراري وهي عبارة عن غلاف خارجي خاص يغطي كوكب الأرض وتفصل هذه الطبقة عن الطبقة الثالثة طبقة تسمى الميزوبوز .

وتقسم طبقة الثيرموسفير إلى :

1-طبقة الأينو سفير : والتي تمتد من ( 550-80) كم وتعتبر طبقة من الأيونات والتي تنتج من الأشعة فوق البنفسجية للشمس.

2- طبقة الإكسوسفير: وتمتد هذه الطبقة حوالي 10آلاف كم أي حتى نهاية الغلاف الجوي وبدء الفضاء .

تحدث في هذه الطبقة أهم الظواهر الجوية ومنها ظاهرة الشفق القطبي :وذلك بسبب اصطدام الرياح الشمسية بالآيونات مما يجعلها تعكس ألوان خلابة حمراء وخضراء قرب القطبين .

ويعود الفضل لهذه الطبقة بارتدادات موجات الراديو على الأرض .
تدور الأقمار الصناعية في طبقة الإكسوسفير و تستمر ذرات هذه الطبقة بالهروب نحو الفضاء الخارجي الملامس لها .