الثريا و التي يطلق عليها اسم الشقيقات السبع. - للأذكياء - Lilazkia

الأحدث

2019-10-29

الثريا و التي يطلق عليها اسم الشقيقات السبع.


الثريا هي عبارة عن عنقود من نجوم زرقاء ساخنة تكونت قبل حوالي 100 مليون سنة و كان العرب القدماء يتباركون بها ويتنورون بها و إن نجم الثريا موجود في مساحة تعادل أربعة أضعاف حجم القمر و هو بحالة البدر ولكن كثافة هذه النجوم منخفضة عن العناقيد الأخرى في السماء العديد من النجوم التي يزيد عددها عن  500 نجم يمكن أن نرى ستة أو سبعة نجوم من العناقيد بالعين المجردة نسج الإغريق حول نجوم الثريا العديد من الأساطير فصوروها وكأنها سبع أخوات.

الثريا


نجوم الثريا أسمائها و ميزاتها: 

إن أسماء نجوم الثريا السبع كما وردت في الأساطير القديمة هي ستروب و ميروب و إلكيترا و مايا و تايغيتا و سالينو و السيوني هذه النجوم ساخنة و لامعة من نوع B و لها لون بين الأزرق و الأبيض لكن بيلوني ومايا هم الأبرد من نوع B8 أما تايغيتا و مروب و إلكيترا هم الأبرد لكن من نوع B6.


رصد نجوم الثريا:

قام غاليلو غاليلي عام 1885 بأول عملية رصد النجوم الثريا بواسطة ميكرسكوب وسجل في وقتها أكثر من اربعين نجما في الفهرس الفلكي الحديث أما في عام 2007 فقد قام سبيتزر فضائي برصد نجوم الثريا بالأشعة دون الحمراء والتي أظهرت صوره التي التقطها على وجود كواكب في ذلك العنقود من خلال رؤية أقزام بنية و بعض الأقزام الكويكبية.


عمر نجم الثريا:

إن الكثافة العالية لتلك النجوم و عدم وجود نجوم عملاقة حمراء في ذلك العنقود دليل على أنها شابة و حديثة وذلك لأن النجوم في آواخر عمرها تصل إلى مرحلة العملاق الاحمر قدر عمر الثريا الكلي بحوالي 250 مليون سنة فقط فهي صغيرة بالمقاييس الفلكية وحسب الحسابات القديمة والحديثة لعمر الثريا فهو يتراوح بين  ( 86_100 ) مليون سنة.


مكانة الثريا عند العرب:

تحتل الثريا مكانة مهمة وواضحة في سماء العرب وإن العرب و اهل البادية يستدلون من خلال  إقتران الثريا بالقمر على المطر و الحر فنوء الثريا الذي يحدث في حوالي منتصف شهر اكتوبر من كل عام هو بداية نزول الخير او المطر ومع نوء الثريا يهطل مطر غزير يسمى الوسم الثرياوي.

وفي اقتران القمر بالثريا في شهر فبراير في اليوم التاسع يسمى شهر شباط قران تسعة أما عندما يقترن في اليوم السابع من مارس يسمون الشهر قران سبعة أما عند اقترانه في ابريل في اليوم الخامس لذلك يطلق عليه قران خمسة أما عندما يقترن باليوم الثالث من مايو فيسمون ذلك خيبة الثريا وهذا يعني ذهاب الشتاء و بدء موسم الصيف.

و بالقرب من الثريا تظهر القلائص و هي ذلك العنقود النجمي الذي  يمثل أكبر نجوم برج الثور ونجدها على شكل حرف v وعند نهايته نجد النجم الأحمر المشهور الدبران الذي يعرفه العرب باسماء مثل حادي النجم وتابع النجم وكذلك التابع و المجدح وقد سمي هذا النجم بالدبران لانه يدبر الثريا بشروقها و غروبها ولكن نوءه عند العرب كان مشئوما فمثلا في 26 مايو من كل سنة يشتد الحر على اهل الصحراء فينسبون ذلك لنوءه ولكي تستطيع رؤية الثريا و الدبران ما عليك إلا النظر شرقا عند حوالي السادسة او السابعة مساء من شهر ديسمبر.