الصحابي الجليل سعد بن معاذ. - للأذكياء - Lilazkia

الأحدث

2019-10-04

الصحابي الجليل سعد بن معاذ.

اسمه ونسبه:

اسمه سعد بن معاذ بن امرئ القيس الأنصاري الأشهلي، يُكَنَّى بأبي عمرو، وأمه هي كبشة بنت رافع بن عبيد بن ثعلبة، وزوجته هي هند بنت سماك بن عتيك بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل الأنصارية.

سعد بن معاذ


صفته الخَلقِيَةَّ:

كان معاذ رضي الله عنه  طويلا بل من أطول الناس وأعظمهم، وكان لون بشرته بيضاء، وكان جميلا حسن اللحية.
كان سعد سيد قومه ورئيس قبيلة الأوس وزعيم قبيلة بني عبد الأشهل.


إسلامه:

أسلم قبل هجرة النبي بسنةٍ واحدةٍ، وكان عمره حين أسلم واحداً وثلاثين عاماً، وقد أسلم سعد بن معاذ على يد مصعب بن عمير في المدينة المنورة، وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم أرسل مصعب بن عمير رضي الله عنه إلى يثرب ليشرح للمسلمين دينَهم وذلك بعد أن أسلم عدد قليلٌ منهم، وعندما أسلم معاذ قال لبني عبد الأشهل: "كلام رجالكم ونسائكم عليَّ حرام حتى تسلموا"، فمن الله عليه بإسلام قومه فكان أكثر الناس بركةً بالإسلام.

وكان مِن الصحابة الذين شهدوا مع النبي صلى الله عليه وسلم غزوة بدر وأحد والخندق.


استشهاده:

واستشهد سعد رضي الله عنه في عام خمسة للهجرة،  وكان ذلك بعد  غزوة الخندق، بسبب سهم اصابه فيها إصابة بليغة وكان بالغاً من العمر حينها سبعاً وثلاثين عاماً، فصلى عليه النبي صلى الله عليه وسلم  وَدَفَنَهُ في البقيع.


 مواقف من حياة سعد بن معاذ :

عندما اجتمع رسول الله مع صحابته ليشاورهم هل يرغبون بالخروج لملاقاة قريش أم يبقون في المدينة, فقام سعد رضي الله عنه فقال: " يا رسول الله، لقد آمنا بك، وصدّقناك، وشهدنا أن ما جئت به هو الحق، وأعطيناك على ذلك عهودنا ومواثيقنا، فامض يا
رسول الله لما أردت، فنحن معك، والذي بعثك بالحق، لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك، وما تخلف منا رجل واحد، وما نكره أن تلقى بنا عدونا غدا، انا لصبر في الحرب، صدق في اللقاء.، ولعلّ الله يريك ما تقرّ به عينك، فسر بنا على بركة الله"....

وفي غزوة أحد بعد أنْ باغتَ المشركون الرسول الله صلى الله عليه وسلم بقي سعد ثابتاً في مكانه مدافعاً عن النبي، فلم يهرب ودافع عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم بكل استبسالٍ وقوة.

بواسطة: محمد أيمن هاروش