الحواكير في الجغرافيا. - للأذكياء - Lilazkia

الأحدث

2019-11-18

الحواكير في الجغرافيا.


تعريف الحاكورة : 
الحاكورة هي مفرد كلمة حواكير وتستخدم في المجتمع الريفي حيث يطلقها سكان الريف على قطعة الأرض المتصلة بالسكن وهي أرض صغيرة المساحة يخصصها صاحب السكن لزراعة الخضار اللازمة للاستهلاك المنزلي اليومي كالبقدونس و النعنع الخيار و البندورة وغير ذلك من الخضار التي يحتاج إليها يوميا.
حاكورة

واذا كانت الحاكورة كبيرة نوعا ما فيمكن أن يزرع بها عدد من الأشجار المثمرة ويكون ذاك على نطاق ضيق جدا وهي بمثابة مصدر للأمن الغذائي لصاحب المنزل وترمز الحاكورة للاستقلال في الإكتفاء الغذائي الذاتي وربما جاء اسم الحاكورة على أنها رمز لضرورة اعتماد الريفي على موارده الذاتية لتلبية احتياجاته وباللغة العربية الفصحى حكر هو الحبس أو الجمع و الإمساك والحكرة هو حبس الطعام منتظرا غلائه وفي كلام العرب الحكر يعني الماء المجتمع لقلته وربما جاءت الحاكورة من هذا الباب فهي تنتج القليل من الخضار و القليل من المنتجات الزراعية وهي طبعا غير معدة للتجارة و التصدير وإنما أعدت للإحتياجات المنزلية فقط فهي أرض صغيرة قليلة المساحة حبست لتكون من مرافق المنزل ولاجتماع عنصري القلة و الحبس فيها سميت حاكورة.


فالحاكورة تعريفا: هي أرض حبست لزرع الأشجار و الخضروات الطازجة المتنوعة قرب منازل السكن  فانتاج الحاكورة اذا هو حكر على المنزل الذي الحقت به ولا تتعداه فهي اذا لفظ عربي فصيح غير غريب ولا وافد على لغتنا العربية.


وهناك الكثير ممن يخطا في فهم معنى الحواكير فهم يعتقدون انها تعني حق القبيلة في ملكية الارض وهم يماثلون بين كلمتي (الحاكورة ) و ( دار القبيلة ) وبهذا تصبح الحواكير حسب مفهومهم مجموعة من الدرو أي عندما نقول دار الرزيقات فهذا يعني الأرض التي تمتلكها هذه القبيلة وعلى حسب منطقهم هذا فان منطقة دار فور هي عبارة عن حاكورة وبهذا المفهوم الخاطئ للحواكير الذي ظهر بين عامي ( 1670 _ 1682 ) وهي فترة حكم موسى بن السلطان سليمان سولونق حيث جعل البلاد التي كان يحكمها ملكا له و قسمها بحسب مفهومه إلى حواكير ووزعها على اقاربه و كبار قومه بحجج مختومة ليعيشوا من ريعها و هنا تغير المدلول فهي اذا ليست دار بل أصبحت مقاطعة وانتشر هذا المصطلح في كل البلاد الاسلامية وتحولت الحاكروة من مجرد قطعة ارض صغيرة حول المنزل إلى مقاطعة كبيرة بأراضيها و سكانها و بيوتها ليهبها السلطان أو الملك لأخصائه وكبار دولته أي أن الحاكورة تعدت مفهوم قطعة الأرض لتطال الإنسان.

وبهذا نكون قد قدمنا لمحة عن تطور مفهوم الحواكير من الجغرافيا ليتحول إلى السياسة وهي بعيدة كل البعد عنه.