مؤسس علم الجغرافية . - للأذكياء - Lilazkia

الأحدث

2019-12-25

مؤسس علم الجغرافية .


علم الجغرافية هذا العلم الواسع والشامل لكل ما يحدث على كوكبنا داخله وخارجه هو علم الحقائق والتغيرات التي تحدث على الكرة الأرضية هذا العلم الواسع والقيم من هو المؤسس الحقيقي له .

الإدريسي


المؤسس الحقيقي لعلم الجغرافيا :

يعتبر أبو عبد الله محمد بن محمد الهاشمي القرشي وكنيته أبو عبد الله أو ما يلقب بالشريف الإدريسي هو المؤسس الحقيقي لعلم الجغرافيا وهو عالم عربي مسلم ولد في المغرب في مدينة سبتة عام 493 هجري أي في عام 1100ميلادي .

درس في البيلق وطاف البلاد فذهب إلى مصر والحجاز ووصل سواحل انكلترا وفرنسا وزار القسطنطينية عاش في صقلية وكان ضيفا على ملكها الذي عرف عنه حبه للمعرفة .
توفي السريف الإدريسي في عام 558 هجري أي في عام1165 ميلادي .

يعتبر الشريف الإدريسي أحد أهم كبار الجغرافيين في التاريخ ومؤسس علم الجغرافيا وقد كتب كذلك في التاريخ والشعر والأدب والنبات ودرس الطب والفلسفة والنجوم في قرطبة ومن أهم أعماله نزهة المشتاق في اختراق الأفاق .

ولقد تم استخدام المصورات والخرائط التي صممها الشريف الإدريسي في سائر الكسوفات الأوربية التي حدثت في عصر النهضة .
حيث حدد اتجاهات الأنهار والبحيرات والمرتفعات وضمنها مجموعة من المعلومات عن المدن الرئيسية وكذلك ضمنها حدود الدول .

وبعد سقوط الدولة الإسلامية اختار الإدريسي العيش في صقلية .
وذلك لأن ملكها روجر الثاني في ذلك الوقت كان مولعا بالعلم والمعرفة .
وقد شرح الشريف الإدريسي للملك روجر الثاني عن شكل الكرة الأرضية كيف تبدو في الفضاء مستخدما البيضة للإضاح حيث شبه الإدريسي الكرة الأرضية بصفار البيضة المحاطة بهلامها الأبيض تماما كما تهيم الأرض في الفضاء محاطة بالمجرات .

جاد الملك الذي يعرف قيمة العلم الذي يحمله عقل الشريف الإدريسي وأمر له بالمال لينقش عمله خارطة العالم والتي عرفت باسم لوحة الترسيم وذلك على كرة من الفضة والتي بقيت لفترات طويلة تحفة علمية وفنية حتى تم تحطيمها عبر الحروب التي حدثت بعد وفاة الملك رجار الثاني .
وقد استخدم الشريف الإدريسي على هذه الكرة خطوط العرض أوالخطوط الأفقية أما خطوط الطول فقد كانت معروفة قبل الإدريسي إلا أنه أعاد تدقيقها ليشرح من خلالها اختلاف الفصول بين الدول .
ولقد قدم كتابا كان سبب شهرته لما فيه من تفاصيل دقيقة وهو كتاب( نزهة المشتاق في اختراق الأفاق) وصف فيه البلدان بمنتهى الدقة كما هي تلك المدن على أرض الواقع بأدق تفاصيلها .

وقام الشريف الإدريسي بتحديد مصدر نهر النيل حيث وضع نقطة تقاطعه تحت خط الإستواء وهذا يعني أنه رسمه حسب الموقع الصحيح لنهر النيل ليس هذا فحسب بل رسم عليه وقبل دخوله مصر روافده التي تلتقي في الخرطوم عاصمة السودان وأكد أن نهر النيل هونتيجة التقاء نهرين هما النيل الأزرق والنيل الأبيض ثم يجريان هذان النهران في السودان ويلتقيان كما قلنا سابقا في الخرطوم وإن تحديده الدقيق لمنبع نهر النيل ومجراه ألغى نظرية بطليموس والتي تقول بأن منبع نهر النيل هو تلة في القمر .

وبهذا يكون الشريف الإدريسي هو من وضع الدعائم الحقيقية لعلم الجغرافية التي نهلت منه البشرية جمعاء .